دراسات

كيف تغيرت تركيا خلال 5 سنوات | القواعد والتدخلات العسكرية التركية بين عامي 2015 – 2020

بواسطة
تحميل نسخة PDF

1. المقدمة

شهدت السياسة الخارجية التركية في السنوات الأخيرة انعطافا حادا ومهما بتوجهها نحو تنفيذ عمليات عسكرية خارج تركيا وإنشاء قواعد عسكرية خارجية لها، في عدة دول مثل ليبيا وقطر وسوريا، وبما يعيد التوازن الإقليمي ويضع تركيا على خارطة اللاعبين المؤثرين وفقا لمكانتها الطبيعية -جغرافيا وتاريخيا وسياسيا. 

ويستند هذا الحضور العسكري التركي بالساحات الدولية إلى قفزات نوعية بصناعاتها العسكرية خلال السنوات الخمس الأخيرة، وخاصة بتكنولوجيا الطائرات المسيرة التي أثبتت تفوقها في عدد من العمليات العسكرية خارج تركيا، فضلا عن التطور الإستراتيجي بالتصنيع العسكري الدفاعي، مثل الدبابات والمدرعات ونظم الدفاع الأرضية، ويمكن الإطلاع على تفاصيل التطورات النوعية بالتصنيع العسكري التركي بدراستنا: كيف تغيرت تركيا خلال خمس سنوات: التصنيع العسكري

والحضور العسكري التركي الإقليمي والدولي هو نتاج مباشر للتغيرات في السياسة الخارجية التركية، حيث انتهجت الحكومة التركية بقيادة حزب العدالة والتنمية استراتيجية “صفر مشاكل” في سياستها الخارجية مع الجوار الإقليمي طوال السنوات الماضية، وظلت تركيا منكفئة داخليا حتى عام 2014، ثم تغيرت السياسة الخارجية التركية بعد ذلك وفقا لعقيدة “الوطن الأزرق” أو ما يعرف باللغة التركية بـ “مافي وطن”، وهي إطار  جديد شكل الأساس لتحركات تركيا الخارجية مؤخرا، دبلوماسيا وعسكريا. 

وقد ساهمت عوامل أخرى بخروج تركيا من انكفائها وتعزيز دورها كلاعب إقليمي ودولي، منها إعادة الهيكلة الشاملة ببنية الدولة لتركية عقب الإنقلاب الفاشل في عام 2016، وتغير النظام السياسي إلى “النظام الرئاسي”، وتراجع مستوى العلاقات التركية مع الغرب عموما نتيجة خلافات جوهرية عرضت مصالح تركيا للخطر، مثل الحاجة لكبح ما تسمى بـ “وحدات سوريا الديمقراطية قسد” والذي حاز دعما واسعا من الغرب، وهو ما دفع الأتراك للتحرك عسكريا وإنزال قواتهم في شمال سوريا ضمن عدة عمليات عسكرية.

نفصل في هذه الدراسة القواعد العسكرية التركية في الخارج، والاستراتيجية والأهداف من ذلك التواجد الذي توسع نحو ساحات دولية مختلفة خلال السنوات الخمس الأخيرة، ومما سيعزز ويعيد رسم دور تركيا الإقليمي والدولي في العقود القادمة.

2. التدخلات العسكرية التركية خارج الحدود قبل عام 2015

قبل عام 2015، وتبعا لسياسة “صفر مشاكل” ومبدأ “سلام في الداخل سلام في العالم”  للسياسة الخارجية التركية، لم تنخرط تركيا بأي عملية عسكرية خارجية بشكل منفرد (عدا العمليات مع الناتو ضمن قوات حفظ السلام)، باستثناء تدخلها العسكري في جزيرة قبرص التركية عام 1974، حيث سيطرت تركيا على الجزء الشمالي من قبرص (قبرص الشمالية) لحماية حقوق وأمن القبارصة الأتراك، ومن ذلك الحين، تم تأسيس قاعدة عسكرية تركية في قبرص الشمالية، وهي أقدم وأكبر قاعدة عسكرية في الخارج بها ما بين 30 الى 40 ألف جندي تركي، لضمان أمن قبرص الشمالية. وتركيا الدولة الوحيدة في العالم التي تعترف حاليا بجمهورية قبرص الشمالية . 

عدا عن ذلك، كان لتركيا مشاركات عسكرية خارجية في عدد من الدول لكونها عضو في حلف الشمال الأطلسي (الناتو)، وضمن قوات حفظ السلام الدولية في الجدول رقم (1) نذكر أبرز  مشاركات القوات التركية خارجياً قبل عام 2015. ويوجد ايضاً عدد من المشاركات العسكرية الدولية لتركيا، مثل المشاركة في الحرب الكورية عام 1950 ضمن قوات الأمم المتحدة، ويمكن الاطلاع على تفاصيل أكثر حول المشاركات العسكرية التركية على رابط صفحة وزارة الدفاع التركية .

الجدول (1): المشاركات العسكرية التركية بالخارج قبل عام 2015

وقد نفذ الجيش التركي منذ تسعينيات القرن الماضي، عشرات العمليات عبر الحدود ضد قواعد حزب العمال الكردستاني PKK داخل العراق ويحتفظ بنقاط عسكرية دائمة في شمال العراق كما هو موضح في الخريطة رقم (1). وقد تم إنشاء هذه القواعد التي تمتد في الغالب داخل الحدود العراقية من خلال اتفاق متبادل بين تركيا والحكومة العراقية في ثمانيات القرن الماضي. 

  

خريطة رقم (1) القواعد والنقاط العسكرية التركية على الحدود العراقية

3. دوافع التدخلات العسكرية التركية بعد عام 2015

حدث تغير جوهري بالسياسة الخارجية التركية بعد عام 2015، أدى لتدخل تركيا عسكريا وبشكل منفرد (خارج مظلة الناتو) بعدد من الساحات الدولية. وقبل استعراض هذه الساحات، نحلل أولا العوامل التي ساهمت بهذا التغيير، التي هي جزء من إستراتيجية تركيا الدفاعية التي تؤمن مصالح تركيا السياسية والإقتصادية، ونفصل ذلك كما يلي:

3:1. مكافحة الإرهاب وحفظ أمن الحدود

اضطرت تركيا للتدخل العسكري خارجيا عقب عدة تطورات ساهمت بتقويض الإستقرار الإقليمي، أبرزها الحرب السورية، وتشكل ميليشيات كردية مسلحة (مدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبية) بمناطق محاذية للحدود التركية – السورية، فضلا عن تواجد ميليشات ما يعرف بـالـ PKK في شمال العراق، وتخلي الناتو عن دعم تركيا لمواجهة التهديدات عبر الحدود عقب إسقاط طائرة السوخوي الروسية وسحب منظومة صواريخ الباتريوت من الحدود التركية الجنوبية. هذه التطورات دفعت تركيا لتنفيذ عدة عمليات عسكرية في سوريا والعراق ابتداء من أغسطس 2016 ضد داعش والمليشيات الكردية المعروفة بـ  “قسد” و قوات PKK.

3:2. استراتيجية الوطن الازرق

تبنت تركيا استراتيجية “الوطن الأزرق” والتي أعلن عنها الرئيس أردوغان عام 2019 والتي تهدف للحفاظ على الحقوق المائية التركية الجيوسياسية في أعالي البحار (البحر الأسود، البحر المتوسط، بحر ايجه). هذه الاستراتيجية دفعت تركيا إلى قطع خطوات واسعة لتطوير الصناعات العسكرية البحرية لديها، واطلاق مناورات عسكرية في مياهها الاقليمية، ونشر قواتها العسكرية البحرية في شرق البحر المتوسط، وتوقيع معاهدة ترسيم الحدود المائية مع الجانب الليبي. 

3:3. تعزيز الدور الإقليمي

يعتبر موقع تركيا الجغرافي المتوسط بين أوروبا وآسيا، وحجمها الضخم كدولة إقليمية كبيرة ذات امتداد تاريخي طويل، فضلا عن ثقافتها التي أثرت على آسيا الوسطى، ومصالحها وتأثيرها على دول الشرق الأوسط، دافعا منطقيا لتولي تركيا دورا إقليميا يوازي حجمها، ويوازن المشهد الإقليمي، وهذا يتطلب مساهمة تركيا دبلوماسياً وعبر التدخلات العسكرية الضرورية في التطورات الإقليمية لحفظ مصالحها وإعادة دورها الطبيعي في المنطقة.

3:4. الاستثمار في الموانئ البحرية

ضمن استراتيجيتها للانفتاح على القارة الافريقية، تسعى تركيا للاستثمار في عدد من الموانئ الاستراتيجية في ليبيا وجيبوتي والصومال. في الآونة الأخيرة وقعت تركيا اتفاقية جديدة للتعاون البحري مع جيبوتي كخطوة نحو أحد أهم موانئ القرن الإفريقي، والذي يلعب دورا كبيرا في التجارة الإقليمية. وتحدد هذه الاتفاقية الأساس القانوني للاستثمارات التركية في جيبوتي، حيث تغطي مجالات مثل تشغيل وإدارة الموانئ، النقل البحري الدولي، وخدمات الملاحة، وبناء السفن واليخوت والتدريب. وتم إبرام الاتفاقية في 19 فبراير 2020. ووفقا لصحيفة ميلييت التركية، فقد اتفق الجانبان على زيادة تعزيز التجارة الثنائية، وتطوير علاقاتهما في مجالات أخرى مثل قطاعات الطيران والسكك الحديدية والبحرية، وإنشاء منطقة اقتصادية حرة جديدة في جيبوتي.

أما في الصومال، فتدير مجموعة البيرق التركية ميناء مقديشو منذ عام 2014، وقد حصلت المجموعة على امتياز لمدة 20 عامًا، تحصل بموجبه الشركة التركية على 45٪ من إيرادات الميناء. 

3:5. المصالح الإقتصادية

تهدف تركيا من خلال نشر قواعدها أو إرسال قواتها العسكرية خارجيا لمكاسب إقتصادية ضمن إطار شامل من التعاون يتضمن فتح أسواق جديدة للصادرات التركية ضمن مناطق نفوذها وتعاونها الإقليمي، والمساهمة بشكل مباشر بالقطاع العام والخاص، وإنشاء مناطق تجارة حرة. وبحسب معهد الإحصاء التركي فقد ارتفعت قيمة التجارة الثنائية بين تركيا والصومال من 144 مليون دولار في عام 2017 إلى 206 مليون دولار في عام 2019 .

وقعت تركيا مع حكومة الوحدة الوطنية الليبية برئاسة عبدالحميد الدبيبة خمسة اتفاقيات في مجالات مختلفة، منها توقيع مذكرة تفاهم  مجموعة “رونيسانس” (Ronesans) القابضة التركية لبناء محطة ركاب دولية في مطار طرابلس. في مجال الطاقة وقعت شركة (Aksa Enerji) عقد لبناء محطات توليد الطاقة الكهربائية.

وقعت تركيا مع قطر مجموعة كبيرة من الاتفاقيات التجارية والاستثمارية، وقد ذكرت الصحافة القطرية أن قيمة الواردات التركية تضاعفت ثلاث اضعاف في الخمس سنوات الاخيرة. واستحوذت شركات البناء التركية على قسم كبير من المشاريع في قطر. كما تم إنشاء منطقة تجارية تركية حرة في قطر.  

ارتفعت قيمة واردات تركيا من الغاز والبترول المستورد من أذربيجان، كما هو موضح في دراسة كيف تغيرت تركيا خلال خمس سنوات في أمن الطاقة، وارتفع معها ايضاً قيمة التبادل التجاري والاستثمارات، يمكن الاطلاع على التفاصيل لدراسة سابقة نشرها مركز أيام ( تأثير البعد التجاري وموارد الطاقة على العلاقات التركية الأذربيجانية)   

3:6. تطور الصناعات العسكرية التركية

شهدت الصناعات العسكرية التركية تطوراً ملحوظاً بعد عام 2015، فقد طورت منظومتها الدفاعية الارضية وأصبحت دولة رائدة في تصنيع الدبابات والمدرعات وكاسحات الألغام، مثل دبابات ALTAY MBT و KAPLAN المتوسطة والتي تعتبر تعتبر من أكثر  الصناعات الدفاعية التركية شهرة ومنافسة في الأسواق العالمية. كما طورت تركيا محلياً أنظمة دفاع جوي مثل صاروخ الدفاع الجوي منخفض الارتفاع حصار- A -. لكن التطور الأهم في الصناعات العسكرية التركية هو الطائرات المسيرة بدون طيار، وأبرزها طائرة Bayraktar TB2 التي تصنعها شركة Baykar، وهي مقاتلة تكتيكية، قادرة على القيام بمهام الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع والهجمات المسلحة، وتعتبر Bayraktar TB2 أول طائرة من فئتها يتم تصديرها إلى الخارج. وقد تم استخدام هذا النوع من الطائرات في العمليات العسكرية التي خاضتها تركيا في سوريا وليبيا، ومؤخرا استخدمت القوات الاذربيجانية هذه الطائرة بنجاح في مواجهتها الاخيرة ضد القوات الأرمنية في إقليم كاراباخ. 

وكفاءة الاسلحة التركية في العمليات الخارجية هي مؤشر لقوة تركيا عسكريا، وقوتها التنافسية في مجال الصناعات العسكرية دولياً

.

4. القواعد والتدخلات والمعاهدات العسكرية التركية

يعتبر الجيش التركي ثاني أكبر جيش في الناتو، وله مشاركات عسكرية عديدة خارج الحدود تحت مظلة الناتو والأمم المتحدة، وعدا عن العمليات العسكرية المحدودة سابقا في قبرص وشمال العراق، تتواجد تركيا عسكريا حاليا بعدد من الساحات الدولية، تشكل سوريا وليبيا ساحات رئيسية تشارك فيها تركيا (خارج مظلات الناتو والأمم المتحدة)، بالإضافة إلى وجود عشرات النقاط المراقبة العسكرية ضمن بروتوكول موقع عام 1984 بين تركيا والعراق في شمال العراق، ونفصل ذلك فيما يلي. 

جدول (2): القواعد والعمليات العسكرية التركية الخارجية (حتى 2020)

4:1. القواعد العسكرية

4:1:1. القاعدة العسكرية في قبرص التركية 

تعتبر تركيا أحد الضامنين لأمن القبارصة الأتراك  وفقا لمعاهدة الضمان (1960). 

أسست تركيا في عام 1974، قاعدة وقوة عسكرية لحماية  حقوق وأمن القبارصة الأتراك. تعتبر تركيا وجودها العسكري في قبرص كضرورة لأمن وطنها. القاعدة العسكرية في قبرص هي أقدم وأكبر قاعدة تركية في الخارج.

4:1:2. القاعدة العسكرية في قطر 

تعتبر قاعدة الريان العسكرية التركية في دولة قطر  أول قاعدة عسكرية بمنطقة الخليج العربي، تم إنشاؤها بموجب توقيع اتفاقية تعاون عسكري في 28 أبريل 2014 بين وزارة الدفاع القطرية ووزارة الدفاع التركية، وفي 7 يونيو 2017، صادق البرلمان التركي على مشروع قانون الدفاع الثنائي بين البلدين. ويتواجد في القاعدة 94 فردا تابعين لفرقة طارق بن زياد التركية، ثم ارتفع العدد إلى 200 فردا. وتستوعب القاعدة 5000 فردا من عناصر الجيش التركي. ودخلت القاعدة الخدمة عام 2015. وتجدر الإشارة إلى أن عدد الجنود الأتراك في قطر سيرتفع إلى 500-600 بعد تفعيل مقر الفرقة التكتيكية التركية القطرية، وتعتبر المهمة الرئيسية للجنود الأتراك المتمركزين في قطر هي تدريب الجيش القطري، ويمكنهم أيضا التدخل والمساهمة في حل الأزمات التي يمكن أن تتعرض لها المنطقة.

وعموما فإن أهم بند في اتفاق التعاون الدفاعي بين الدولتين هو السماح للقوات التركية بالتمركز على الأراضي القطرية  واستخدام مجالها الجوي وجميع ما يلزم من بنية تحتية على الأراضي القطرية. 

وبحسب بنود الاتفاقية العسكرية الموقعة بين الدولتين فإن تركيا ليست ملزمة قانونيا بالدفاع عن قطر في حالة تعرضها لهجوم عسكري. على عكس الإتفاقية الدفاعية التركية الأذربيجانية التي تلزم الطرفين بمساندة بعضهم إذا تعرض أي منهما لأي اعتداء خارجي، وهو نفس البند الملزم في اتفاقية الناتو التي تكون تركيا جزء منه.

ومن وجهة نظر مستقبلية، يمكن افتراض أن الولايات المتحدة الأمريكية (حليفة تركيا في الناتو) ستركز مستقبلا على مواجهة القوة الصاعدة “الصين”، وورد في الخطة الاستراتيجية للأمن القومي الأمريكي أنها تسعى لسحب جزء من قواتها المتواجدة في الشرق الاوسط، وتخفيض الموارد المالية لتلك القوات لصالح مواجهة خطر الصعود الصيني، وبالأخص في بحر الصين الجنوبي، انطلاقاً من ذلك فإنه من المحتمل أن تساهم القاعدة التركية في قطر بحماية مصالح حلفائها من دول الناتو في الخليج العربي مستقبلا. 

4:1:3. العراق 

على عكس سوريا، لا تسيطر  تركيا على أي أرض في العراق سوى قاعدتها العسكرية قرب مدينة بعشيقة القريبة من مدينة الموصل، كما موضح في الخريطة رقم (1) والتي تقع ضمن الحدود بين إقليم كردستان وبقية الأراضي العراقية، وتم إنشاء هذه القاعدة في عام 2015 عقب ظهور داعش بهدف تدريب البشمركة الكردية والمقاتلين العرب السنّة في أعقاب عمليات استعادة الموصل من داعش. بعد هزيمة داعش في الموصل طالبت الحكومة المركزية العراقية تركيا بإخلاء قاعدة بعشيقة، وهو ما رفضته تركيا. وجاء الرد من تركيا بأن القاعدة بُنيت بناءً على طلب محافظ الموصل (السابق) من خلال اتفاق مشترك بين حكومة إقليم كردستان وتركيا. وتستمر الحكومة المركزية العراقية بمطالبة تركيا تعليق عملياتها العسكرية على الأراضي العراقية. وكثيرا ما ترسل تركيا طائرات حربية وقوات عبر الحدود إلى شمال العراق لاستهداف مراكز حزب العمال الكردستاني.

4:1:3. الصومال

وقَّعت تركيا مع الصومال في ديسمبر 2012 اتفاقية عسكرية تعهدت فيها تركيا بإعادة تأهيل الجيش الصومالي. وتم افتتاح القاعدة العسكرية التركية في مقديشو في أكتوبر 2017. وتعد أكبر قاعدة عسكرية تركية في الخارج، وتمتد على مساحة 4 كيلومترات مربعة، و تم إنفاق 50 مليون دولار لبنائها، يعمل في القاعدة المسماة ثكنة الأناضول 200 فرد تحت قيادة فرقة العمل التركية الصومالية (STGK)، ومهمة الجنود الأتراك هي حماية القاعدة وتدريب جنود الجيش الصومالي .

منحت هذه الاتفاقية حضورا استراتيجيا لتركيا على خليج عدن (مضيق باب المندب) الذي يعد أحد مفاصل النقل البحري العالمي وممر استراتيجيا. كما هو موضح في الخريطة رقم (3) 

 الخريطة رقم (3) القاعدة العسكرية في الصومال

وللصومال أولوية خاصة في الاستراتيجية التركية تجاه الدول الأفريقية، للأسباب التالية:

أولاً: موقع الصومال الجيوستراتيجي حيث تتمتع الصومال بموقع هام في منطقة القرن الأفريقي، وتطل على خليج عدن والبحر الأحمر، والتي تعتبر من أهم طرق التجارة العالمية.

ثانياً: حرص تركيا على حماية مصالحها الاقتصادية في إفريقيا، حيث بلغ التبادل التجاري بين تركيا ودول إفريقيا 20 مليار دولار في عام 2015 ومن المستهدف أن يصل إلى 50 مليار دولار بحلول عام 2023. علاوة على ذلك، فإن بعض التقارير تؤكد وجود احتياطيات جيدة من النفط والغاز الطبيعي في الصومال.

ثالثاً:  توسيع النفوذ العسكري التركي في القرن الأفريقي. حيث وقعت أنقرة بالفعل اتفاقيات أمنية مع كينيا وإثيوبيا وتنزانيا وأوغندا لتدريب قواتها الأمنية على مكافحة الإرهاب.

رابعاً: فتح أسواق جديدة للصناعات العسكرية التركية التي شهدت تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة.

4:2. التعاون الدفاعي 

4:2:1. ألبانيا 

تم توقيع اتفاقية التعاون العسكري بين تر؛يا والبانيا عام 1997، لإعادة بناء تركيا القاعدة البحرية الوحيدة في ألبانيا، باشا ليمان (فلوره).  ويتواجد في القاعدة فردا عسكريا متمركزين في القاعدة. منحت هذه الاتفاقية البحرية تركيا الحق في استخدام القاعدة.

في فبراير 2020، وقعت ألبانيا وتركيا خطة التعاون الدفاعي لتعزيز وتكثيف تفاعلاتها في مجالات الأمن والدفاع.

4:2:2. أذربيجان 

وقعت تركيا عام 2010 مع أذربيجان اتفاقية الشراكة الاستراتيجية والدعم المتبادل، ودخلت حيز التنفيذ عام 2011. تحتوي وثيقة الاتفاقية على أحكام مشابهة لمبدأ الدفاع الجماعي لحلف الناتو. وتنص المادة 2 من الاتفاقية على أنه في حال وقوع إعتداء مسلح على أحد الطرفين فإن الطرف الآخر سيقدم له الدعم بما يتماشى مع المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة بشأن الدفاع عن النفس بما في ذلك “استخدام الوسائل والقدرات العسكرية”. وتشير المادتان 7 و 8 إلى التنسيق على مستوى القيادات العسكرية والتسليح والبنية التحتية والدعم اللوجستي في العمليات العسكرية المشتركة بموجب المادة 2.

واستنادا إلى هذه الإتفاقية، تدخلت تركيا عسكرياً في أذربيجان لدعمها في حربها في ناغورني-كاراباخ، حيث أرسلت تركيا مستشارين عسكريين، وخبراء لتشغيل طائرات بدون طيار التركية أثناء الاشتباكات.

وفي 17 نوفمبر 2020، فوض البرلمان التركي الرئيس رجب طيب أردوغان بنشر قوات عسكرية في أذربيجان وسط خلافات تركية روسية حول تفاصيل مركز مراقبة وقف إطلاق النار المشترك الذي سيتم إنشاؤه في أذربيجان بعيدا عن منطقة الصراع في ناغورنو- كاراباخ. وهذا التفويض مدته عام واحد يخول الرئيس لتقرير وقت ونطاق وحجم المهام العسكرية في أذربيجان.

4:2:3. السودان 

برزت مسألة إنشاء قاعدة تركية في السودان لأول مرة خلال زيارة الرئيس رجب طيب أردوغان الى السودان في ديسمبر 2017 إبان حكم عمر البشير – الرئيس السوداني السابق-، حيث وقع حينها البلدان اتفاقية تنفذ  بموجبها تركيا ترميم المنشآت في جزيرة “سواكن” الواقعة على البحر الأحمر، كما هو موضح في الخريطة رقم (5) وبتكلفة مالية تقدر بـ 650 مليون دولار. 

في أوائل نوفمبر 2018، زار وزير الدفاع التركي خلوصي أكار السودان بما في ذلك جزيرة سواكن الواقعة على البحر الأحمر، وبحسب مواقع اخبارية سودانية فإن الهدف من زيارة وزير الدفاع التركي هو مناقشة إنشاء قواعد تدريب عسكري في الجزيرة، وقد وافقت  الحكومة السودانية في وقت سابق في أكتوبر عام 2018 للمضي قدما بتنفيذ اتفاقية للتعاون العسكري والتدريب بين السودان وتركيا، وما تزال الاتفاقية قائمة مع مجيئ النظام السياسي الجديد في السودان.

4:3. العمليات العسكرية الخارجية 

4:3:1. سوريا

على مدار الحرب في سوريا، تغيرت أولويات وأهداف وطبيعة مشاركة تركيا في التطورات السورية. في السنوات الأولى للحرب، كانت الاولوية الرئيسية لتركيا هي الإطاحة بنظام الأسد، لكن ومع تشكل ميليشيا وحدات سوريا الديمقراطية الكردية (قسد) تحول تركيز الحكومة التركية إلى منع تشكيل حزام كردي مستقل على حدودها الجنوبية، بالتوازي مع الحد من تدفق اللاجئين السوريين نحو تركيا، وإنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا. ولتحقيق هذه الأهداف نفذت تركيا إلى جانب قوات المعارضة السورية منذ عام 2016 أربع عمليات عسكرية لتأمين أربع مناطق تحت سيطرة قوات المعارضة السورية نلخصها في الجدول رقم (3). 

الجدول (3): العمليات العسكرية التركية في سوريا 

ركزت تركيا اهتمامها منذ بداية عام 2020،على مناطق غرب الفرات، ولا سيما إدلب، وهي آخر معقل للمعارضة في سوريا وعازل مهم بين تركيا والنظام السوري. وبحلول مارس 2020، كانت تركيا قد نشرت ما يصل إلى 20 ألف جندي في المنطقة، وأكثر من 10 نقاط مراقبة عسكرية كما هو موضح في الخريطة الرقم (2) وفقًا لمصادر تركية.

الخريطة رقم (2) القواعد والنقاط التركية شمال غرب سوريا

4:3:2. ليبيا

تدخلت تركيا عسكريا في ليبيا مؤخرا، وهي ساحة جديدة لعمليات تركيا الخارجية، وبدأ الحضور العسكري التركي في ليبيا عام 2019، أي بعد ثمان سنوات من إسقاط القذافي واندلاع الحرب الليبية .

وساهمت القوات البحرية والبرية التركية مدعومة بالطائرات المسلحة بدون طيار بإسناد حكومة الوفاق المعترف بها من قبل الأمم المتحدة والتي نجحت في صد هجوم الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر، باستخدام الدفاعات الجوية المتقدمة وضربات الطائرات بدون طيار التي استهدفت خطوط الإمداد التابعة لخليفة حفتر. 

وتناقلت مصادر أن تركيا كانت تجري محادثات مع حكومة الوفاق الوطني لإقامة قاعدتين في ليبيا إحداهما في قاعدة الوطية وهي أهم قاعدة جوية في غرب ليبيا. كما أعلنت تركيا عن صفقات محتملة للطاقة والبناء مع ليبيا بمجرد انتهاء القتال.

ويرتبط تدخل تركيا في ليبيا ارتباطا وثيقا بمصالحها البحرية في شرق البحر المتوسط، لذلك يمكن النظر إلى مشاركة تركيا في الملف الليبي على أنه محاولة لتعزيز مطالبها بالمنطقة الاقتصادية الخالصة في شرق البحر المتوسط، وموارد الطاقة الموجودة.

5. المناورات العسكرية للقوات التركية في شرق المتوسط

يعتبر شرق البحر الأبيض المتوسط ​​منطقة نزاع حدودي بحري، وتجري فيه أنشطة حفر وتنقيب عن موارد الغاز والبترول، وهي نقطة مناورات بحرية عسكرية بين مجموعات الدول المطلة عليه.

وقد كثّفت تركيا مؤخرا عمليات التنقيب والحفر البحرية في المناطق المتنازع عليها مع اليونان وقبرص، كما موضح في الخريطة رقم (4)، مما أدى إلى ارتفاع حدة التوتر بين تركيا واليونان وقبرص الرومية، والاتحاد الأوروبي التي وقف إلى جانب اليونان الدولة العضو في الاتحاد.

خريطة رقم(4) توضح مناطق النزاع بين تركيا واليونان

وعلى إثر ذلك، تحركت تركيا دبلوماسيا ووقعت اتفاقيتين لترسيم حدودها البحرية بشرق المتوسط:

  •  الإتفاقية الأولى: عام 2011 وقعت تركيا اتفاقية تعيين حدود الجرف القاري مع جمهورية شمال قبرص التركية (التي تعترف بها تركيا فقط).
  • الإتفاقية الثانية: عام 2019 وقعت تركيا مذكرة تفاهم مع ليبيا بشأن تعيين حدود المناطق الاقتصادية الخالصة للدولتين في شرق البحر المتوسط ​​(موقعة بين حكومة جمهورية تركيا وحكومة دولة الوفاق الوطني الليبية وتوضح الخريطة رقم (5) الحدود المائية في شرق البحر المتوسط بحسب الرؤية التركية . 
           الخريطة رقم (5) الحدود المائية التركية في شرق البحر المتوسط 

ونشطت تركيا لحماية حقوقها المائية عبر إرسال سفنها الحربية بشكل دائم لمرافقة سفن البحث والتنقيب الزلزالية التركية، مما أدى الى العديد من المشاحنات بين تركيا واليونان ودول الاتحاد الأوروبي وفي مقدمتهم فرنسا.

وأصبح شرق البحر المتوسط (المشمول ضمن استراتيجية تركيا في الحفاظ على أمنها المائي ضمن استراتيجية الوطن الأزرق) أحد أهم أولويات واهتمامات السياسة التركية، وقامت بعدة مناورات عسكرية في شرق البحر المتوسط. 

6. ملخص العمليات والقواعد العسكرية التركية قبل عام 2015 وفي عام 2020: 

7. الخلاصة 

طورت تركيا من قدراتها الدفاعية في الخمس السنوات الاخيرة مما أحدث فارقا نوعيا في العمليات العسكرية التي قام بها الجيش التركي خارجيا في سوريا، وليبيا والعراق وأذربيجان. هذا التطور يؤكد سعي تركيا المتمثل في تقليل اعتمادها على واردات السلاح من الخارج. 

استناداً لذلك، كسبت تركيا (عبر تحولها التدريجي لتحقيق الاكتفاء الذاتي من الصناعات العسكرية) هامش حرية أكبر في تحركاتها الخارجية عسكريا، وأسست قواعد عسكرية خارج حدودها الوطنية، مثل قطر والصومال، ونشرت قواتها في ليبيا وسوريا، ووفرت المعدات والتدريب والاستشارات العسكرية لأذربيجان، والسودان، وبعض فصائل المعارضة في سوريا. ومن المهم بمكان الإشارة إلى أن تركيا قبل عام 2015 لم تكن تمتلك أي قواعد عسكرية في الخارج، سوى تواجد عدد من جنودها في بعض الدول كجزء من مهمات دولية مع حلف الناتو أو كجزء من قوات حفظ السلام الدولي. 

أصبحت تركيا واستناداً لتحركاتها في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وتواجدها العسكري في عدد من الدول رقما صعبا لا يمكن تجاوزه، واكتسبت بصورة جلية دور الضامن أو أحد أطرف الحل في الملفات العالقة مثل الملف السوري والليبي. واستطاعت تركيا فتح مسارات جديدة لاقتصادها في القارة الافريقية من خلال الاستثمار في موانئ استراتيجية في جيبوتي والصومال وزيادة صادراتها لتلك الدول. 

المصادر 

  1. Askeri heyet üs planlaması için KKTC’de 
  2.  Türk askeri 18 ay daha Afganistan’da görev yapacak 
  3.  Türkiye’den Kosova ordusuna destek 
  4.  10. yılında Azerbaycan-Türkiye Stratejik Ortaklık Anlaşması ve ortak askeri tatbikatlar
  5.   Türk askeri 18 ay daha Afganistan’da görev yapacak 
  6.   10. yılında Azerbaycan-Türkiye Stratejik Ortaklık Anlaşması ve ortak askeri tatbikatlar 
  7.  How Turkey became one of the world’s leading manufacturers of weapons systems 
  8.  Bayraktar Tb2 İnsansız Hava Aracı – Millisavunma.com
  9.  Türkiye’nin hangi ülkede, kaç askeri var, hangi gerekçelerle bulunuyor? 
  10.  https://www.trtarabi.com، طائرات بيرقدار المسيرة التركية تغير شكل الحرب الحديثة
  11.  Turkey’s Growing Military Expeditionary Posture – Jamestown 
  12. https://mubasher.aljazeera.net/news/reports/2016/7/17/بالأرقام-تعرف-على-الجيش-التركي-ثاني 
  13.  A new Gaza: Turkey’s border policy in northern Syria 
  14. https://www.aljazeera.net/midan/reality/politics/2020/7/28/حروب-أمراء-شرق-المتوسط-6-أسئلة-تشرح-لك 
  15. https://ayam.com.tr/ar/دراسات/how-has-turkey-changed-in-5-years-energy-in-turkey-between-2015-2020/ 
  16. https://ayam.com.tr/ar/دراسات/the-impact-of-trade-dimension-and-energy-resources-on-turkish-azerbaijani-relations/ 
  17. Jets hit Libyan airbase recently captured by Turkish-backed forces, say sources
  18. Turkey in Africa: what a small but growing interest portends 
  19. Mapping the Turkish Military’s Expanding Footprint 
  20.   https://www.bbc.com غاز البحر المتوسط: لماذا وصف أردوغان الاتفاقية المصرية اليونانية بأنها “لا قيمة لها”arabic
  21. conflict-ridden-eastern-mediterranean-syrian-war-disputed-waters-hinder-solutions-for-hydrocarbon، dailysabah، https://www.dailysabah.com 
  22. Why Erdogan seeks fresh military mandate for Azerbaijan
  23.  TÜRKİYE-AZERBAYCAN: SAVUNMA İŞ BİRLİĞİNDEN ASKERİ İTTİFAKA 
  24.   Cyprushttps://www.cats-network.eu/topics/visualizing-turkey-foreign-p   olicy-activism/excursus-turkeys-military-engagement-abroad/ 
  25. https://www.aljazeera.net/encyclopedia/military/2017/6/10/تعرف-على-الاتفاقية-العسكرية-بين-قطر 
  26.  Bridging the Gulf: Turkey’s forward base in Qatar | Foundation for Strategic Research 
  27.  القاعدة العسكرية التركية بالصومال وتأثيراتها على اللاعبين الإقليميين | Al Jazeera Center for Studies 
  28.  Başbakanlık Mevzuatı Geliştirme ve Yayın Genel Müdürlüğü 
  29.  Son 18 yılda, Türkiye’nin Afrika ülkeleriyle ticaret hacmi 4 kat arttı 
  30. Turkey’s Presence in the Red Sea: Forms, Objectives and Prospects  
  31. Turkey’s Presence in the Red Sea: Forms, Objectives and Prospects 
  32.  Türkiye’nin hangi ülkelerde askeri üssü var  
  33.  KIBRIS MESELESİNİN TARİHÇESİ, BM MÜZAKERELERİNİN BAŞLANGICI / TC Dışişleri Bakanlığı 
  34.  İşte Türkiye’nin Katar’daki askeri üssü 
  35.  Milliyet – Haberler, Son Dakika Haberleri ve Güncel Haber 
  36.  Türkiye’nin hangi ülkelerde askeri üssü var? 
  37.  Türkiye’nin hangi ülkede, kaç askeri var, hangi gerekçelerle bulunuyor? 
  38.  https://www.aa.com.tr/ar/الدول-العربية/مذكرة-التفاهم التركية الليبية للتعاون لأمني والعسكري تدخل حيز التنفيذ/1684204 
  39.  Türkiye’nin hangi ülkelerde askeri üssü var?
  40.  https://arabi21.com/story/1214696/أبرز-عمليات ركيا العسكرية داخل-سوريا منذ-2016-وأهدافها 
  41.  https://jusoor.co/details/القواعد-والنقاط-التركية-شمال-غرب-سورية-20-10-2020/784/ar 
  42.  https://tr.wikipedia.org/wiki/Kore_Savaşı 
  43.     https://www.bbc.com غاز البحر المتوسط: لماذا وصف أردوغان الاتفاقية المصرية اليونانية بأنها “لا قيمة لها”arabic
  44. conflict-ridden-eastern-mediterranean-syrian-war-disputed-waters-hinder-solutions-for-hydrocarbon، dailysabah، https://www.dailysabah.com 

مركز الأناضول لدراسات الشرق الأدنى

مركز الأناضول لدراسات الشرق الأدنى

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: