تقارير

تقرير | أبرز ما نشرته مراكز الدراسات العالمية في النصف الثاني من كانون الأول/ديسمبر 2020

بواسطة
تحميل نسخة PDF

أبرز ما نشرته مراكز الأبحاث العالمية

في النصف الثاني من كانون الأول/ديسمبر 2020

فهرس العناوين

  1. Geopolitical Futures: الاعتراف العربي بإسرائيل يعيد تعريف الشرق الأوسط
  2. أمريكان انتربرايز: الولايات المتحدة تحتاج لتولّي دور قيادي لتأمين مصالحها في اليمن
  3. INSS: النضال من أجل السيطرة على جنوب سورية: أين إسرائيل؟
  4. مركز راند: طريقة جديدة لإدارة الوضع العالمي المتنامي للاجئين
  5. CSIS: الأعداء – والشركاء – سيصوتون في الشرق الأوسط
  6. مركز ويلسون: كهدية وداع لإسرائيل، إدارة ترامب تدفع السودان والمغرب للاعتراف بإسرائيل
  7. معهد دراسات الحرب: العراق ضعيف وليس بلا أمل: كيف تضعف هشاشة العراق الاستقرار الإقليمي
  8. معهد الشرق الأوسط: المقايضة الأمريكية المغربية
  9. معهد الشرق الأوسط: سياسة الصين تجاه ليبيا ومبادرة الحزام والطريق: نظرة مستقبلية
  10. مركز القدس للشؤون العامة: هل يمكن أن تبدأ المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية عندما يتولى جو بايدن منصبه؟

الاعتراف العربي بإسرائيل يعيد تعريف الشرق الأوسط
15 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكاتب: George Friedman \ عدد الصفحات: 3 \ اللغة: الإنجليزية \ المصدر: Geopolitical Futures

نشر Geopolitical Futures مقالاً عن دور الاعتراف العربي بإسرائيل في إعادة تحديد الشرق الأوسط وجاء فيه:

  • في الأسبوع الماضي، أقام المغرب علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، لينضم إلى ثلاث دول عربية أخرى – الإمارات العربية المتحدة والبحرين والسودان – التي قامت بتطبيع العلاقات هذا العام.
  • إن قرار فتح العلاقات الدبلوماسية في حد ذاته لا يؤدي عادةً إلى إنشاء تحالف. الولايات المتحدة والصين لديهما علاقات دبلوماسية؛ إنهم ليسوا حلفاء. لكن الأمر مختلف في حالة العالم العربي. فداخل كل دولة هناك أطراف معادية لإسرائيل. فأي نظام يفتح العلاقات مع إسرائيل يجب أن يواجه هذا الواقع. إذ التهديد هنا داخلي، وكل دولة اعترفت بإسرائيل قد كسرت الحاجز. في الولايات المتحدة وإسرائيل، هذا كسر مرحب به. عند كثير من العرب، يعد هذا انتهاكاً لما كان مبدأً أساسياً. المملكة العربية السعودية، التي تشعر بالقلق من المشاعر الشديدة تجاه مثل هذه الأمور في قطاع كبير من المجتمع، لم تتخذ خطوة الاعتراف بإسرائيل، رغم أنها تتعاون مع إسرائيل منذ فترة طويلة. بالنظر إلى سياسات المنطقة، قد يكون الاعتراف أيضاً تحالفاً.
  • التحالف الضمني يترك إيران في موقف صعب للغاية. كان العالم العربي معادياً من نواح كثيرة من قبل. بالإضافة إلى العقوبات المدمرة والتوتر السياسي الداخلي والتهديد المحتمل للولايات المتحدة، فإنها لا تواجه الآن احتمال العداء العربي فقط ولكن احتمال التحالف العربي مع إسرائيل.
  • عملية الاعتراف تترك الفلسطينيين معزولين عن حلفائهم السابقين. يمكن لإيران تصوير نفسها نسبياً على أنها البطل الوحيد للفلسطينيين والعدو الحقيقي الوحيد لإسرائيل. اعتبرت الدول العربية فلسطين قضية جانبية لوقت طويل. لكن لا ينطبق الشيء نفسه دائماً على مواطنيهم. الخطوة الإيرانية هي تبني القضية الفلسطينية على أنها قضيتها، والتحدث إلى الجمهور العربي عن خيانة الفلسطينيين والاستسلام لإسرائيل.
  • ما فعلته هذه الخطوة هو توسيع نطاق الظروف التي يمكن لإسرائيل بموجبها مهاجمة إيران دون مواجهة إدانة في العالم العربي. تغير ميزان القوى بشكل كبير في المنطقة منذ السبعينيات، عندما كانت إسرائيل تواجه عداء موحداً. الآن إيران هي التي تواجه العداء.
  • الوحدة نادرة في العالم العربي، لكن المخاطر التي تتعرض لها الأنظمة العربية من المشاركة في الهيكل الناشئ وزعزعة استقراره ستكون كبيرة للغاية. قد تسوء أشياء كثيرة، لكنها إعادة تعريف عميقة للشرق الأوسط، مهما كان الأمر.

الولايات المتحدة تحتاج للقيام بدور قيادي لتأمين مصالحها في اليمن
16 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكاتب: Katherine Zimmerman \ عدد الكلمات: 361 \ اللغة: الانجليزية \ المصدر: أمريكان انتربرايز

نشر “أمريكان انتربرايز” مقالاً عن سُبل تأمين مصالح الولايات المتحدة في اليمن جاء فيه:

  • يجب على إدارة بايدن رسم مسار جديد لليمن، بعيداً عن السياسات الخاطئة في عهد الرئيسين أوباما وترامب. وهذا يعني استعادة الدور القيادي لتأمين المصالح الأمريكية: هزيمة القاعدة، والحد من النفوذ الإيراني، وتحقيق الاستقرار في المنطقة، ومعالجة الظروف الإنسانية. خلقت العديد من النزاعات في اليمن – حتى بعد الحرب الأهلية فرصاً لتقوية تنظيم القاعدة والحوثيين، وزعزعت استقرار شبه الجزيرة العربية، وفاقمت الظروف الإنسانية السيئة مسبقاً. إن التركيز على هذه الصراعات، بدلاً من مجرد الحرب الأهلية أو مكافحة الإرهاب، هو أفضل طريقة للمضي قدماً.
  • يجب أن تساعد الولايات المتحدة في حل القضية الأساسية: التقسيم المستقبلي للسلطة والموارد في اليمن. يجب أن تقود الجهود للتفاوض على تسويات محلية لتقليل الصراع، لا سيما في المناطق التي تعمل فيها القاعدة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الولايات المتحدة ضمان عدم استفادة الحوثيين من برامج المساعدة مع منع الشركاء أيضاً من اتخاذ الإجراءات التي تدفع الحوثيين نحو إيران.
  • بشكل أساسي، تحتاج إدارة بايدن إلى مقاومة رغبة الانفصال عن السعودية تماماً في اليمن.لا تتوقف الأنشطة السعودية في اليمن على الدعم الأمريكي، وستؤدي هذه الخطوة إلى إبعاد شريك خليجي رئيسي، خاصة إذا استؤنفت المفاوضات النووية الإيرانية. 

النضال من أجل السيطرة على جنوب سورية: أين إسرائيل؟

16 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكتّاب: Carmit Valensi, Udi Dekel \ عدد الصفحات: 5 \ اللغة: الانجليزية \ المصدر: INSS
نشر INSS مقالاً عن مكان اسرائيل من المنافسة على جنوب سورية وجاء فيه:

  • جنوب سورية هو “ساحة خلفية” إيرانية ومنصة لشن هجمات على إسرائيل، على سبيل المثال، يمكن أن يكون خياراً جيداً للانتقام بعد اغتيال محسن فخري زاده، رأس المشروع النووي الإيراني. 
  • إيران مصممة على مواصلة توطيد وكلائها في المنطقة وتعزيز نفوذها المدني والعسكري المحلي. 
  • تنبع الفوضى الحالية في جنوب سورية من افتقار نظام الأسد للسيطرة الفعالة والمصالح المتنافسة للعديد من الجهات الفاعلة الناشطة هناك: قوات النظام والميليشيات المحلية المدعومة من إيران وحزب الله والقوات الروسية والسكان المحليين السنة والدروز التي تضم فلول المعارضة لنظام الأسد. 
  • هذا التعقيد يقتضي تدخل إسرائيل في جنوب سورية، قبل أن تحقق إيران هدفها وتزيد من نفوذها في المنطقة.

طريقة جديدة لإدارة الوضع العالمي المتنامي للاجئين
17 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكاتب: Shelly Culbertson \ عدد الكلمات: 1523 \ اللغة: الانجليزية \ المصدر: مركز راند

نشر مركز راند مقالاً عن طرق جديدة لإدارة حالة اللاجئين المتزايدة في العالم وجاء فيه:  

  • هناك خمس مشاكل أساسية تتعلق بكيفية إدارة النازحين اليوم.
  • أولاً، تؤدي الأساليب الحالية إلى تضخم أعداد الأشخاص الذين يعيشون في المنفى في وضع معلق لعقود أو أجيال، دون حل يسمح لهم بإعادة الحياة المستقرة.
  • ثانياً، سياسة اللاجئين الحالية تفرض ضغوطاً هائلة على المجتمعات المضيفة والبلدان المضيفة.
  • ثالثاً، الحلول السياسية المصممة للأمد القريب في أزمات اللاجئين تؤدي إلى إنشاء هياكل إشكالية في الأساس تستمر في المستقبل، مما يؤدي إلى تكاليف بشرية عالية. يعيش أربعون في المائة من لاجئي العالم في مخيمات. الهدف من المخيمات أن تكون حلولاً مؤقتة لحاجة إنسانية عاجلة قصيرة المدى. ومع ذلك، فإنها غالباً ما تنمو لتصبح مدناً تدوم لعقود، وتحاصر الناس في ظروف مزرية ومتدنية. المخيمات التي أقيمت للفلسطينيين في دول الشرق الأوسط في 1948 و 1967 لا تزال قائمة حتى اليوم.
  • رابعاً، النهج الحالي غير محتمل اقتصادياً، مما يبقي النازحين في حالة فقر مدقع ومعتمدين على المساعدات، ويستنزف الميزانيات الحكومية لكل من البلدان المضيفة والحكومات المانحة.
  • خامساً، النتائج من حيث التنمية البشرية وحقوق الإنسان بالنسبة للاجئين أسوأ  من السكان المحليين، مما يخلق طبقة فقيرة من الناس عالمية.
  • باختصار، هناك حاجة إلى حلول جديدة – وعملية – لمعالجة هذه المشكلة العالمية المتنامية. تحت قيادة الرئيس الجديد جو بايدن ، يُطلب من القيادة الأمريكية بشكل خاص، بالنظر إلى دور الولايات المتحدة كممول إنساني أساسي لحالات اللاجئين على مستوى العالم، وفي غالبية التاريخ الحديث، المُستقبِل الرئيسي للاجئين المعاد توطينهم.
  • يتمثل أحد الحلول في بذل المزيد من الجهد في دبلوماسية منع النزاعات وحلها حتى لا يتم تشريد الناس بهذا الحجم في المقام الأول. 
  • يمكن للولايات المتحدة وغيرها أيضاً تقديم أنواع أكثر من سبل التأشيرة القانونية والمرنة للاجئين للهجرة. 
  • يمكن للأمم المتحدة أن تعمل مع البلدان المضيفة لإغلاق المخيمات تدريجياً أو رفع القيود المفروضة على حرية الحركة لمن هم داخل المخيمات. 
  • إذا سُمح للاجئين قانونياً بالعمل، فمن المتوقع أيضاً أن يدفعوا ضرائب، مما قد يساعد في تمويل خدماتهم العامة مثل التعليم أو الرعاية الصحية. 
  • لايمكن إعطاء الأولوية لتمويل المانحين لمساعدة البلدان المضيفة على توسيع الخدمات العامة الوطنية الحالية، بدلاً من دعم الخدمات الموازية التي تديرها جهات متعددة الأطراف على الدوام. 
  • وأخيراً، يمكن للولايات المتحدة أن تقود مبادرة مع الدول المانحة الأخرى، والأمم المتحدة، والبلدان المضيفة للاجئين لتعزيز الاكتفاء الذاتي وتنمية رأس المال البشري للاجئين، من خلال تمكين وصول أفضل إلى التعليم، والوصول إلى الخدمات المصرفية والإنترنت، و أدوات أفضل لتوفير وثائق الهوية، والسماح للاجئين باستخدام مهاراتهم في وظائفهم في البلدان المضيفة لهم.

الأعداء والشركاء – سيصوتون في الشرق الأوسط
17 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكاتب: Jon B. Alterman \ عدد الكلمات: 953 \ اللغة: الانجليزية \ المصدر: CSIS

نشر CSIS مقالاً عن دور أعداء وشركاء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، جاء فيه:

  • من المؤكد أن حلفاء الولايات المتحدة وشركاءها في الشرق الأوسط سيتفاعلون مع إعادة تركيز الولايات المتحدة على مكان آخر من خلال استكشاف تحالفات وشراكات جديدة. البعض سيكون مع دول صديقة للولايات المتحدة، وبعضها سيكون مع دول أكثر عدائية. في المدى القريب على الأقل، من المرجح أن ينخرطوا في سلوك أكثر خطورة، جزئياً من خلال النزاع المسلح وجزئياً من خلال انتشار الأسلحة. لقد رأينا مؤشرات على حدوث كل هذه الأشياء بالفعل – في اليمن والعراق وليبيا وأماكن أخرى – ومن المرجح أن تتصاعد أكثر.
  • الصين، التي تفتقر إلى النفط والغاز المحلي الضروريين لدفع اقتصادها، تبدو مندفعة إلى الشرق الأوسط لسنوات قادمة. من شبه المؤكد أنها ستسعى إلى زيادة تواجدها هناك، ومن المرجح أن تستخدم موقعاً مهيمناً في الشرق الأوسط لممارسة نفوذها على جيرانها في شرق آسيا الذين يعتمدون أيضاً على المنطقة. بينما تنظر دول الشرق الأوسط إلى مستقبل تنحسر فيه الولايات المتحدة وتنهض الصين، ستتعرض الولايات المتحدة لضغوط شديدة لمنع الصين من ترسيخ نفسها في البنية التحتية المادية والتكنولوجية للمنطقة. تكره الصين تكرار الوجود العسكري الأمريكي في الشرق الأوسط، أو في أي مكان آخر، لكنها حريصة على تعزيز أمنها بوسائل أخرى. إذا كانت قادرة على إنشاء قدرات مراقبة منتشرة، فستفعل أكثر من مجرد مضاعفة قوة وجود عسكري صيني محدود. كما أنها ستبني علاقات مع حكومات الشرق الأوسط، القلقة جميعها تقريباً من احتمالات السخط الشعبي وتأثرت بالنموذج الصيني للتنمية الاقتصادية دون زعزعة الاستقرار الاجتماعي والسياسي.
  • قد تجد الولايات المتحدة نفسها تخرج من الشرق الأوسط بشكل أسرع مما تخطط له – في وقت تستمر فيه أسعار الطاقة في الشرق الأوسط في تشكيل الأسعار العالمية.
  • ستستغل إيران أيضاً ما تعتبره تراجعاً أمريكياً، سعياً إلى أن تصبح قوة أكثر هيمنة فيما يصر الإيرانيون عبر الطيف السياسي بشكل قاطع على أنه الخليج الفارسي. 
  • من غير المرجح أن تلعب روسيا، كونها انتهازية، دوراً بناء. بدلاً من ذلك، تولي روسيا اهتماماً خاصاً للدول الضعيفة التي تعاني من عدم الاستقرار. وهي لا تنفر من دفع الصراعات نحو الأزمة ثم تقديم نفسها كوسيط لحلها.

كهدية وداع، إدارة ترامب تدفع السودان والمغرب للاعتراف بإسرائيل
17 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكاتب: Marina Ottaway \ عدد الكلمات: 973 \ اللغة: الانجليزية \ المصدر: مركز ويلسون

نشر مركز ويلسون مقالاً عن جهود إدارة ترامب لدفع السودان والمغرب للاعتراف بإسرائيل وجاء فيه:

  • أول دولتين اعترفتا بدولة إسرائيل تحت إدارة ترامب هما الإمارات العربية المتحدة في أغسطس 2020 والبحرين بعد بضعة أسابيع في سبتمبر. لا شك في أن واشنطن أيدت القرار وأشادت به، لكن الدولتين تصرفتا غالباً لأسباب خاصة بهما بدلاً من إرضاء الولايات المتحدة.
  • في سبتمبر، اتبعت البحرين خطى الإمارات العربية المتحدة، واختارت التطبيع لنفس الأسباب الاقتصادية مثل الإمارات، ولكنها تأمل أيضاً أن تساعد العلاقات مع إسرائيل في تعزيز أمنها.
  • ان مما أثار خيبة أمل إدارة ترامب، أن المملكة العربية السعودية لم تحذو حذوها حتى الآن. علاوة على ذلك، بينما نجحت الإدارة في تأمين التطبيع مع إسرائيل من قبل السودان والمغرب، تطلب ذلك ضغوطاً كبيرة وقبل كل شيء تنازلات كبيرة. 
  •  في حالة السودان، عرضت الإدارة شطبها من قائمة الدول الراعية للإرهاب التي كانت قائمة منذ عام 1993. قدّم الاعتراف بإسرائيل طريقاً إلى الأمام، لكن الثمن الذي دفعه السودان قد يكون باهظاً للغاية، سياسياً واقتصادياً. النظام هش بالفعل، وقرار الاعتراف بإسرائيل مثير للجدل، ويمكن أن يزعزع التوازن بين القوى العسكرية والسياسية التي تحكم البلاد بشكل مشترك في الوقت الحاضر. 
  • المغرب، من جانبه، تم حثه على تطبيع العلاقات مع إسرائيل من خلال عرض أمريكي بالاعتراف قانوناً بضمه الفعلي للصحراء الغربية، تحايل على دور الأمم المتحدة وتجاهل حق السكان في تقرير مستقبلهم. قررت إدارة ترامب تجاوز المفاوضات الدولية المعقدة، وتجاهل قضايا القانون، وإعطاء المغرب ببساطة ما يريد. في المقابل، اعترف المغرب بإسرائيل، وهو ثمن زهيد للغاية يدفعه بلد ينأى بنفسه بشكل متزايد عن شؤون الشرق الأوسط، ويتطلع بدلاً من ذلك إلى أوروبا وغرب إفريقيا كجيران له.
  • يبدو من غير المحتمل أن يقوم المزيد من الدول بتطبيع العلاقات مع إسرائيل قريباً. لم يتبق لإدارة ترامب سوى القليل من الوقت لإقناع أو إجبار دول جديدة على الاعتراف بإسرائيل. ستواجه إدارة بايدن القادمة مشاكل أكبر بكثير في البداية.

العراق ضعيف وليس بلا أمل: كيف تُضعف هشاشة العراق الاستقرار الإقليمي

18 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكتّاب: Katherine Lawlor, Ketti Davison \ عدد الصفحات: 48 \ اللغة: الانجليزية \ المصدر: معهد دراسات الحرب
نشر معهد دراسات الحرب تقريراً عن هشاشة العراق وتأثيره على المنطقة والأمل المتبقي، جاء في ملخصه:

  • يظل استقرار الدولة العراقية ذا أهمية استراتيجية للولايات المتحدة ويستحق تضافر جهود السياسة الأمريكية. تخلق الهشاشة المحلية المتفشية في العراق مساحة للأطراف الأجنبية لخوض معاركهم بالوكالة، مما يؤدي إلى تفاقم عدم الاستقرار العراقي والإقليمي في حلقة يعزز بعضها البعض. لذلك فإن حرمانهم من تلك الساحة من خلال إقامة دولة عراقية قوية ومستقرة وذات سيادة هو شرط أساسي للاستقرار في الشرق الأوسط والحفاظ على المصالح الأمريكية في المنطقة. إن استقرار العراق، ومعه المنطقة، سيسمح للولايات المتحدة بالتركيز على أولويات السياسة الخارجية الأخرى دون التعرض لمخاطر زائدة في الشرق الأوسط.
  • يظل العراق عاملا أساسياً لمجموعة من جهود الأمن القومي الأمريكية ، بما فيها:
  • تحقيق الاستقرار الإقليمي: يوفر استمرار عدم الاستقرار العراقي ساحة معركة بالوكالة تتفاقم وتتصاعد فيها الصراعات الإقليمية والعالمية. إن إقامة عراق نموذجي ومستقر وذي سيادة شرط أساسي لإحلال السلام في الشرق الأوسط.
  • الحفاظ على الانتصارات في مكافحة الإرهاب: استمرار الوجود العسكري الأمريكي في العراق لدعم قوات الأمن العراقية والحفاظ على خطوط الإمداد والتعزيزات إلى سورية أمر ضروري لمنع عودة ظهور داعش في العراق وسورية.
  • التنافس مع القوى العظمى الناشئة المنافسة: بدأت كل من روسيا والصين في تهديد المصالح الأمريكية في المسرح العراقي. إن الحفاظ على الشراكة الاستراتيجية بين الولايات المتحدة والعراق وتحسينها سيمنع هذه القوى العظمى المتنافسة من إقامة موطئ قدم آخر يزعزع الاستقرار في الشرق الأوسط.
  • تقييد إيران: إن إقامة دولة عراقية تابعة ضعيفة بقيادة الشيعة هدف أساسي لمشروع النظام الإيراني الإقليمي. إن الدعم الأمريكي لتقوية الدولة العراقية لا يمنع هذا الهدف الأساسي للنظام فحسب، بل يمنع أيضاً رغبات النظام الإيراني في سوق عراقي مقيّد وإنهاء النفوذ الإقليمي للولايات المتحدة.
  • الدولة العراقية لعام 2020 هشة، لكن ليس ميؤوساً منها. إن نفوذ مؤسساتها السياسية والدينية والأمنية القوية تاريخياً يتلاشى مع انفصال مصالح النخب عن مصالح الشعب العراقي. إن تلاشي تلك المؤسسات يخلق مساحة لمشاركين جدد وتغييرات حقيقية في العملية السياسية في العراق. قد تكون الانتخابات العراقية المقرر إجراؤها في عام 2021 الفرصة الأخيرة والأفضل لإعادة ترسيخ ثقة الشعب العراقي في نظامه السياسي المجزأ والغير تمثيلي بازدياد.

المقايضة الأمريكية المغربية

21 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكاتب: I. William Zartman \ عدد الكلمات: 880 \ اللغة: الانجليزية \ المصدر: معهد الشرق الأوسط
نشر معهد الشرق الأوسط مقالاً عن التبادل بين الأمريكي المغربي وجاء فيه: 

  • حصلت الولايات المتحدة على تأييد آخر لـ “اتفاقيات ابراهام”، التي قدمتها دولة لديها بالفعل علاقات هادئة مع إسرائيل، ولكن في هذه الحالة تمت صياغتها بعناية على أنها نية مستقبلية، لإخماد المعارضة الداخلية. حصل المغرب على تأييد أمريكي لمطالبته بالصحراء الغربية – المغربية الآن، وهو التأييد الذي كان يأمل فيه منذ ما يقرب من نصف قرن. لم يولد هذا العنصر من التبادل سوى القليل من ردود الفعل في الولايات المتحدة.
  • لطالما دعم المغرب وحدته، إلى جانب الولاء للملك محمد السادس، وهو أحد ركيزتي الولاء للنظام، ويتفق المحللون عموماً على أن التراجع عن قضية الصحراء من شأنه أن يعرض النظام الملكي للخطر. نجا الملك من أحداث من الربيع العربي في 2011 ببراعة إلى حد ما، حيث وضع دستوراً جديداً استغرق وقتاً لتنفيذه. لقد كان المغرب متعاوناً قوياً في القضايا المهمة للولايات المتحدة لعقود من الزمن، بما فيها عملية السلام في الشرق الأوسط، وقد بحث عن دعم متبادل له نفس الأهمية. 
  • مثل جميع العقود الآجلة، لم يتم تحديد تأثير المقايضة بوضوح. في حين أن “الحرب” لم تنفجر، ربما تعمل الجزائر على تطوير العلاقات مع المغرب لحشد الدعم المحلي، على الرغم من أن هذه القضية تحظى بجاذبية أكبر للجيش أكثر من الشعب الجزائري. من شأنه أن يكتمل تحول القضية الصحراوية إذا انضم  في الاعتراف بعض أصدقاء المغرب، وخاصة فرنسا ولكن أيضاً بريطانيا وإيطاليا، وإلى حد بعيد إسبانيا. يمكن لإدارة بايدن إلغاء الأمر التنفيذي بأمرها التنفيذي الخاص، مما يزيد من حالة عدم اليقين بشأن سياسة ما بعد ترامب، وقد لا ترغب في خوض معركة في الكونجرس حول هذا الأمر. 
  • في النهاية، بعد أن اتخذت هذه القضية خطوة كبيرة نحو التطبيع، قد تستقر ببساطة مرة أخرى لأنها لا تحمل أهمية كبيرة سوى للمغرب والجزائر والشعب الصحراوي المحلي.

سياسة الصين تجاه ليبيا ومبادرة الحزام والطريق: نظرة مستقبلية
22 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكاتب: Mordechai Chaziza \ عدد الكلمات: 1285 \ اللغة: الانجليزية \ المصدر: معهد الشرق الأوسط

نشر معهد الشرق الأوسط مقالاً عن نظرة مستقبلية على سياسة الصين في ليبيا وجاء فيه:

  • إن العلاقات الاقتصادية والتجارية المتنامية بين الصين والمغرب العربي مدفوعة بشكل أساسي بمبادرة الحزام والطريق – العلاقات التي يمكن توقع توسيعها وتعميقها، بالنظر إلى الموقع الجغرافي الاستراتيجي للمنطقة. 
  • ومع ذلك، فإن الاضطرابات السياسية التي أصابت المنطقة منذ ثورات الربيع العربي في عام 2011، وأبرزها الصراع المستمر في ليبيا، جعلت من الصعب على الصين تحقيق هدفها المتمثل في دمج المغرب العربي في إطار مبادرة الحزام والطريق.
  • من بين اللاعبين الدوليين الرئيسيين في ليبيا، تنتقل الصين من موقف محايد إلى مكانة بارزة متزايدة، تستعد لتعزيز إطار مبادرة الحزام والطريق بغض النظر عن الفصيل الليبي الذي ينتصر على الأرض.
  • حقيقة أن الصراع أصبح حرباً بالوكالة تغذيها قوى أجنبية متنافسة جعلت مهمة بكين في صياغة سياسة مبدئية وفعالة تجاه ليبيا أكثر صعوبة. استجابت بكين لهذا التحدي من خلال دعمها الثابت لمبادرات السلام المتعددة الأطراف، على عكس مبادرات السلام التي تقودها الدولة – وهو موقف يتوافق بشكل وثيق مع وجهات نظرها بشأن النظام الدولي والأولويات الاستراتيجية. يعكس هذا الموقف أيضاً وجهة نظر الصين المشككة بشأن قدرة أصحاب المصلحة الخارجيين الفرديين على التأثير في ليبيا بشكل بناء. على الرغم من تفضيلها القوي لمبادرات السلام المتعددة الأطراف التي تعمل بشكل مثالي مع إطار عمل للأمم المتحدة، فمن غير المرجح أن تسعى بكين أو تلعب دوراً مركزياً ومباشراً في حل النزاع. 
  • ومع ذلك، في حين أن دولاً مثل الإمارات أو روسيا أو فرنسا أو تركيا يمكنها توفير المعدات العسكرية القوية لكسب المعارك، فإن الصين هي واحدة من الدول القليلة التي يمكنها تقديم الدعم المالي والتقني لإعادة بناء البلاد. يمكن للصين أن تلعب دوراً مهماً في إعادة إعمار ليبيا وإعادة تطويرها بغض النظر عن الفصيل السائد في الحرب الأهلية المستمرة. 
  • بمجرد وصول الصراع الليبي إلى نقطة توازن، ستسعى الصين بلا شك إلى استغلال التآزر بين إطار مبادرة الحزام والطريق وإعادة الإعمار في ليبيا بعد الصراع. عندما تحين تلك اللحظة، نهج المشاركة الحذر والمحدود الذي اتبعته بكين من المرجح أن يوفر للصين مجالاً أوسع للتدخل، ليس فقط في الشؤون الاقتصادية لليبيا ولكن في مجالها السياسي أيضاً.

هل يمكن أن تبدأ المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية عندما يتولى جو بايدن منصبه؟
28 كانون الأول/ديسمبر 2020
الكاتب: Pinhas Inbari \ عدد الكلمات: 464 \ اللغة: الانجليزية \ المصدر: مركز القدس للشؤون العامة

نشر مركز القدس للشؤون العامة مقالاً عن المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية بعد تولي جو بايدن منصبه وجاء فيه:

  • مع اقتراب تنصيب جو بايدن ودخوله البيت الأبيض، تتزايد التكهنات حول طبيعة “مفاوضات عملية السلام” التي ستختارها الولايات المتحدة بين إسرائيل والفلسطينيين. ومع ذلك، بعد فحص تعليقات ومواقف الفلسطينيين، ليس من الواضح على الإطلاق ما إذا كانوا يرغبون في عملية جديدة. ربما يفضلون الاحتفاظ بالعملية الحالية – الوضع الراهن – ولا يرغبون في تغيير أي شيء منها.
  • على سبيل المثال، أعربت السلطة الفلسطينية عن اهتمامها بعقد مؤتمر دولي تحت وصاية “الرباعية” – الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا. لن تكون الولايات المتحدة سوى عضو واحد في اللجنة الرباعية ذات مكانة دولية متضائلة كقوة عالمية.
  • يرجح أن يكون بايدن على دراية جيدة بالأسباب التي أدت إلى فشل جهود كيري وأوباما. اصرار محمود عباس وربما تجربة تكتيكاته المراوغة قد تدفع الإدارة الأمريكية إلى تأخير استئناف المفاوضات مع إسرائيل في هذا الوقت.
  • هناك مسألة أخرى يجب حلها وهي المحادثات بين السلطة الفلسطينية وحماس.
  • وبالتالي -مبدئياً- لا شرعية لدولة فلسطينية لا تسيطر على نصف أراضيها. ربما من الأفضل ترك القضية الفلسطينية في الوقت الحالي – أفضل لهم وربما أفضل للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: